طلبة ورزازات يكسرون حاجز الصمت حول البيدوفيليا

رهام الحيان

شهد قصر المؤتمرات يوم السبت 25 أبريل فعاليات ندوة تحت عنوان  ” البيدوفيليا و ضرورة التربية الجنسية في المغرب”. الندوة نظمت من طرف طلبة الكلية متعددة التخصصات شعبة ” اللغات المطبقة تجارة وتواصل ” بشراكة مع الكلية متعددة التخصصات بورزازات وجمعية يد العون للتنمية والتوعية الاجتماعية وفضاء درعة للتربية والثقافة والعلوم.

و تم استقبال الأساتذة المحاضرين في هذه الندوة على إيقاعات طبول الفرقة النحاسية لكشافة المغرب وبأداء للنشيد الوطني.

هذه الندوة التي حملت شعار “الطفولة براءة والاعتداء عليها جريمة” عرفت حضور شخصيات وازنة منها الكاتبة والمخرجة والممثلة بشرى إيجورك, السيد عبد الرحيم العطري أستاذ و باحث في علم السوسيولوجيا و السيد أحمد بوحلتيت نائب وكيل الملك ونائب رئيس الودادية الحسنية للقضاة بورزازات بتسيير من السيد حميد تباتو، باحث وناقد سينمائي.

الهدف العام للندوة كان هو محاولة تكسير طابو البيدوفيليا و تسليط الضوء على خطورة هذه الافة الاجتماعية وتحسيس وتوعية جميع فئات المجتمع بضرورة التربية الجنسية كوسيلة لحماية الأطفال من التحرش الجنسي. و قد غطت المداخلات جميع جوانب هذه الظاهرة. حيت تحدثت الكاتبة والممثلة بشرى ايجورك عن طريقة تناول هذه الظاهرة فنيا بالمغرب، و أشارت الى المحاولات المحتشمة في هذا السياق ازاء موضوع لا يحتمل السطحية و لا النمطية لكنه يظل  رهين الأحادية في الطرح والتفكير والرؤية. ومن جانبه، أحاط السيد أحمد بوحلتيت، نائب رئيس الودادية الحسنية للقضاة بورزازات، أحاط بالجانب القانوني والمقاربة القانونية لظاهرة التحرش الجنسي بالاطفال. حيث أعطى المفهوم القانوني لكل من الطفل والتحرش الجنسي. كما تحدث عن التشريعات والقوانين التي تضمن حقوق الطفل في هذا الصدد. ورغم أن مداخلة الأستاذ أحمد بوحلتيت كانت قانونية بحثة غير انه لم يعزل المداخلة القانونية عن المجتمع والمنظومة القيمية وثالوث الفقر والأمية والجهل التي تولد مثل هذه الظواهر. أما السيد عبد الرحيم العطري الأستاذ والباحث في علم السوسيولوجيا فقد أفاض واستفاض في تحليل هذه الظاهرة في سياق مجتمعي ينتهج استراتيجية الصاد أي الصبر والصمت مما يحول دون معالجة المشكل. و قد أرجع الأستاذ العطري السكوت عن هذه الظاهرة الى غياب التواصل داخل الأسر وأشار الى ضرورة خلق جو أسري تسوده  الثقة والصراحة والاهتمام النفسي بالأطفال أكثر من المادي.

وبعد انتهاء المداخلات، تم فتح الباب لأسئلة و مداخلات الحضور، الذين حيوا هذه التظاهرة الفريدة والجرأة في اختيار موضوع لطالما تفادى الناس الحديث عنه مما يبشر بتغيير ايجابي للعقليات والمجتمع. وقد انتهت البرمجة الصباحية على الساعة الثانية والنصف زوالا، على أن تستكمل التظاهرة مساءا داخل أسوار الكلية متعددة التخصصات بورزازات وذلك بعرض فيلمين قصيرين ومسرحية ونقاش من تأطير الأستاذة بشرى ايجورك.

هذا و قد عبر السيد وسام أيت الحاج، طالب و من الفريق المنظم للندوة عن سعادته بالأصداء الايجابية للتظاهرة، و تقدم بالشكر للكلية في شخص عميدها  السيد يونس بلحسن وكذا كافة الشركاء والمتدخلين والمساهمين في إنجاح هذه الندوة. كما وجه شكره لفريق العمل الذي لم تكن هذه التظاهرة لتنجح بدون التزامهم و تفانيهم.

هنيئا اذن لورزازات بشبابها الطموح الذي ينشد التغيير و لا يتوانى عن خلقه !

نبذة عن الكاتب

رهام ألحيان من مدينة ورزازات، حاصلة على الإجازة في التسيير من جامعة القاضي عياض بمراكش، تعمل حاليا استاذة بالتعليم الأولي ، كما انها خريجة برنامج MEPI بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 2012 و منظمة ANNA LINDH . رهام ايضا مواطنة صحفية في مجلة ورزازات انيوز .